الشهيد عربانو بالسرو
مواضيع مماثلة
أسماء الله الحسني
 
 
مكتبة الصور


المواضيع الأخيرة
» موضوع عن المواطن الصالح
الأربعاء أكتوبر 10, 2012 7:37 pm من طرف gharib

» القراءة غذاء الروح
السبت ديسمبر 17, 2011 8:04 am من طرف محمد زعرب

» عايز تذاكر صح بدون ملل
الإثنين نوفمبر 14, 2011 7:43 pm من طرف راجية العفو

» [size=18]أعرفكم بمدينتى السرو بقلم ناجى السنباطى رئيس تحرير مجلة صوت السرو ________________________________________ هي مدينتنا ( السرو )
الإثنين نوفمبر 14, 2011 7:37 pm من طرف راجية العفو

» خرائط المناهج ونواتج التعلم لجميع المواد وكل مراحل التعليم الأساسى و التعليم الثانوى جاهزة للطباعة
الإثنين أكتوبر 17, 2011 6:37 pm من طرف أبوالعلا محمد أحمد

» خطوة رائعة للنجاح
الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:44 pm من طرف mohamed zerroud

» فوائد الاجتماعات
الإثنين سبتمبر 05, 2011 11:13 pm من طرف mohamed zerroud

» اختبار نهايه العام لغه عربيه جميل شوفه طرف اسلاااام فتحى بكر
السبت مايو 14, 2011 8:31 am من طرف فتحى بكر

» اختبارنهايه العام رياضيات رائع جداااا
السبت مايو 14, 2011 8:23 am من طرف فتحى بكر

» امام الدعاه الشعراوى اسلام فتحى بكر
الأحد أبريل 17, 2011 9:26 pm من طرف فتحى بكر

» التقويم الثانى للتربيه الدينيه اسلام فتحى بكر رائع جداااا
السبت أبريل 16, 2011 2:18 pm من طرف فتحى بكر

» اختبار التقويم الثانى (رياضيات) اسلام فتحى بكر
السبت أبريل 16, 2011 2:14 pm من طرف فتحى بكر

» كلمات ومعانى
السبت أبريل 02, 2011 12:14 am من طرف يوسف حسين

» خديجه بنت خويلد من طرف ام اسلام فتحى
الخميس مارس 31, 2011 11:00 pm من طرف فتحى بكر

» نصائح مفيده ام اسلام فتحى
الخميس مارس 31, 2011 10:43 pm من طرف فتحى بكر

» هل تعلم من طرف ام اسلام فتحى
الخميس مارس 31, 2011 10:13 pm من طرف فتحى بكر

» وباء اسمه الملل
الثلاثاء مارس 29, 2011 9:28 pm من طرف يوسف حسين

» كيف تتخلص من الملل؟
الثلاثاء مارس 29, 2011 9:20 pm من طرف يوسف حسين

» الرضا بالمقسوم قمة السعادة
الثلاثاء مارس 29, 2011 9:10 pm من طرف يوسف حسين

» عناصر النجاح
الثلاثاء مارس 29, 2011 8:50 pm من طرف يوسف حسين

» موضوع عن دور الشباب فى المجتمع
الثلاثاء مارس 29, 2011 1:07 pm من طرف جعبوبة

» ابداع (فاروق جويده) من طرف اسلام فتحى بكر
الأربعاء يناير 12, 2011 7:31 pm من طرف فتحى بكر

» موضوع عن هجرة الرسول مز مكة الى المدينة
السبت ديسمبر 11, 2010 1:46 pm من طرف المنار المنور

» مذكرة دراسات
الأربعاء ديسمبر 01, 2010 9:50 pm من طرف احمد النيناوي

» فضل العشرة من ذى الحجة
الجمعة نوفمبر 12, 2010 10:41 pm من طرف أحمد فاروق

» خطة التحسين
السبت أكتوبر 23, 2010 8:55 am من طرف zien_hesham

» أساليب جمع المعلومات
السبت أكتوبر 23, 2010 8:32 am من طرف zien_hesham

» ابليس سيرحل عن مصر
الأحد أكتوبر 17, 2010 12:38 am من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» الرقم الذي حير العلماء إلى يومنا هذا !
الأحد أكتوبر 17, 2010 12:35 am من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» تعرف على الجلطه قبل وقوعها بـ 3 ساعات
الأحد أكتوبر 17, 2010 12:33 am من طرف كيميائى / ايهاب النواح

»  الحكم على الشيء فرع عن تصوره؟؟؟؟؟
الأحد أكتوبر 17, 2010 12:29 am من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» نبذة عن حياة (نجيب محفوظ)
السبت أكتوبر 16, 2010 9:30 am من طرف عبدالرحمن بكر1

»  اعترافات الراجل اللي بيفسد علينا رمضان كل سنه !!
الجمعة أكتوبر 15, 2010 5:32 pm من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» لماذا تفتح المرأة فمها عند وضع الكحل‏?
الجمعة أكتوبر 15, 2010 2:20 pm من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» موسوعه معلوماتيه 2
الجمعة أكتوبر 15, 2010 12:58 am من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» موسوعه معلوماتيه شامله
الخميس أكتوبر 14, 2010 11:55 pm من طرف كيميائى / ايهاب النواح

» نجيب محفوظ
الخميس أكتوبر 14, 2010 5:53 pm من طرف عبدالرحمن بكر1

» عجائب الصور
الإثنين أكتوبر 11, 2010 11:03 am من طرف مها عطيه

» قسم الاقتصاد المنزلى
الإثنين أكتوبر 11, 2010 10:54 am من طرف مها عطيه

» عام دراسي جديد وسعيد
الأربعاء أكتوبر 06, 2010 9:46 pm من طرف يوسف حسين

» الاعداد الشقية
الإثنين أكتوبر 04, 2010 12:43 am من طرف أيمن محمد

» درس البيئه للصف السادس
الأحد سبتمبر 26, 2010 10:16 am من طرف فتحى بكر

» دراسات الصف السادس الوحده الاولى
الأحد سبتمبر 26, 2010 10:14 am من طرف فتحى بكر

» أفكار لبناء طفل قاريء
السبت سبتمبر 04, 2010 11:05 am من طرف membar

» الكذب عند الاطفال
السبت سبتمبر 04, 2010 10:59 am من طرف membar

» عشر نقاط ليتعلم الاطفال النظام
السبت سبتمبر 04, 2010 10:50 am من طرف membar

» حلي مشاكلك مع زوجك بهذا الدعاء00
الثلاثاء أغسطس 31, 2010 1:44 pm من طرف membar

» هل تصدقى ان كلمه الووووو تخسرك مائه وعشرين حسنه
الثلاثاء أغسطس 31, 2010 1:30 pm من طرف membar

» العلامات المتقارنة بليلة القدر
الثلاثاء أغسطس 31, 2010 1:25 pm من طرف membar

» فضل العشر الأواخر من رمضان
الثلاثاء أغسطس 31, 2010 1:22 pm من طرف membar

عدد زوار المنتدي

.: عدد زوار المنتدى :.

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 75 بتاريخ الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 6:51 pm
دخول

لقد نسيت كلمة السر


موضوع عن العلم والتعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موضوع عن العلم والتعليم

مُساهمة من طرف ميرهان ايمن شتا في الجمعة أبريل 09, 2010 11:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة:

يبحث
التربويون باستمرار عن أفضل الطرق والوسائل لتوفير بيئة تعليمية تفاعلية
لجذب اهتمام الطلبة وحثهم على تبادل الآراء والخبرات. وتعتبر تقنية
المعلومات ممثلة في الحاسب الآلي والإنترنت ومايلحق بهما من وسائط متعددة
من أنجح الوسائل لتوفير هذه البيئة التعليمية
الثرية، حيث يمكن العمل في مشاريع تعاونية بين
مدارس مختلفة، ويمكن للطلبة أن يطوروا معرفتهم بمواضيع تهمهم من خلال
الاتصال بزملاء وخبراء لهم نفس الاهتمامات. وتقع على الطلبة مسؤولية البحث
عن المعلومات وصياغتها مما ينمي مهارات التفكير لديهم. كما أن الاتصال عبر
الإنترنت ينمي مهارات الكتابة ومهارات اللغة الإنجليزية حيث تزود الإنترنت
الطلبة والمعلمين على حد سواء بالنصوص المكتوبة باللغة
الإنجليزية في شتى المواضيع ومختلف المستويات. أما بالنسبة للمعلمين فإن
الاتصال بالشبكة العالمية تمكن المعلم من الوصول إلى خبرات وتجارب تعليمية
يصعب الوصول إليها بطرق أخرى. وتكمن قوة الإنترنت في قدرتها على الربط بين
الأشخاص عبر مسافات هائلة وبين مصادر معلوماتية متباينة، فاستخدام هذه
التكنولوجيا تزيد من فرص التعليم وتمتد بها إلى مدى أبعد من نطاق المدارس،
وهذا ماعرف بمسمى التعليم الإلكتروني الذي يعد من أهم ميزات مدرسة
المستقبل.


نعم لقد طرأت مؤخرا تغييرات واسعة على مجال التعليم. وبدأ سوق العمل، من خلال
حاجاته لمهارات ومؤهلات جديدة
يفرض توجهات واختصاصات مستحدثة تلبي حاجات الاقتصاد الجديد.
لذا فإن المناهج

التعليمية
خضعت هي الأخرى لإعادة نظر لتواكب المتطلبات الحديثة والتقنيات المتاحة،
مثل
التعليم الإلكتروني
والتعليم المباشر الذي يعتمد على الإنترنت. لكن مجال التعليم
الإلكتروني وحلوله لن تكون ناجحة إذا
افتقرت لعوامل أساسية من عناصر تتوفر في
التعليم التقليدي الحالي، فهذا الأخير يحقق الكثير من المهام
بصورة غير مباشرة أو

غير
مرئية بالنسبة لعابر السبيل الذي يرى أن تقنية الإنترنت ستقلب كل الموازين
بدون
الإطلاع على كنه
العملية التربوية بصورة عميقة. حيث يشكل دوام الطلاب للمدارس
وحضورهم الجماعي أمراً هاما يغرس قيما
تربوية بصورة غير مباشرة ويعزز أهمية العمل
المشترك كفريق واحد.


وتتفاوت اختصاصات مؤسسات التعلم الإلكتروني بين مجموعة متنوعة
من
الخدمات، مثل الحصول
على شهادة الماجستير بشكل مباشر عبر
الإنترنت، أو منح الشهادات التقنية للمبرمجين والمتخصصين في
مجال تقنية المعلومات

وغير
ذلك من المزايا الرائعة، حيث تقوم بدورها بالإجراءات اللازمة وتوفير
المعايير المطلوبة لطرح برامج معترف بها
للدارسة عن بعد
.


ووفقاً لبعض
الدارسات
والأبحاث المتخصصة، تبين أن نسبة 48% من المعاهد والجامعات التقليدية كانت
قد طرحت مناهجها بشكل مباشر على
الإنترنت في العام 1998، في حين ارتفعت النسبة إلى

70 %
في
العام 2000، وفي المقابل هنالك جامعات لا تقدم خدماتها ومناهجها سوى عن
طريق الإنترنت مثل جامعة إنجل وودEnglewood وكولو Colo و كابيلا


ومن المتوقع أن تحقق صناعة التعلم الإلكتروني المباشر عبر
الإنترنت نمواً

كبيراً
من 6.3 مليار دولار في العام 2002 إلى أكثر من 23 مليار دولار في العام
2004،
وذلك حسبما أظهرته الدراسات التي قامت بها مجموعة آي دي سي لأبحاث السوق،
مستندة بذلك على التطور الكبير في قطاع
الأعمال الإلكترونية وازدياد الطلب على
المحترفين والمتخصصين. ومن جهتها تقوم كل من أوراكل وساب
وغيرهما من الشركات

المنتجة
للبرامج بالانضمام لهذا القطاع الهام وتصميم المنتجات المناسبة له
.






مشكلة الدراسة؟


تمر المؤسسات التعليمية في الوقت الحاضر في مرحلة تحول جذري يعود
إلى الضغوط الاقتصادية والتكاليف الضخمة من جهة وإلى عالم الأعمال من جهة
أخرى ، والاختلاف الكبير بين الطلاب الذين يختارون الحضور للمدارس أو
التعلم من بعد هو أيضاً من عوامل ذلك التحول ، وبالرغم من كل ذلك ما زالت
الكليات والمدارس تجذب أعداداً من الطلاب إلى مدرجاتها لتلقي التعليم .



لقد اتجهت مؤسسات التعليم وخاصة العالي مع الازدياد المتكرر للطلاب
لاستعمال الإنترنت في تسليم المقررات للطلاب في الأماكن البعيدة . وكذلك
شجعت تسليم المقررات للطلاب في حرم المؤسسة التعليمية أيضا. حيث رأت بعض
المؤسسات التعليمية أن هذه الطريقة وسيلة لجذب الطلاب الذين ليس بإمكانهم
الحضور إلى مباني الجامعة ، بينما ترى معاهد أخرى
بأنها وسيلة لتلبية احتياجات نوعية جديدة للطلاب .



نعم لقد أحست مؤسسات التعليم – في الوقت الحالي- بالضغوط
الاقتصادية لذا اتجهت إلى ضبط التكاليف ، تحسين الجودة ، التركيز مباشرة
على حاجات الزبون والاستجابة لضغوط المنافسة ، حيث وجدت أن تقنية المعلومات
IT ـ Information
Technology لديها
القدرة على حل معظم هذه المشاكل ، فيمكنها أن تغير دور الطالب والكلية
أيضاً ، فتيسر وتركز على المتعلم ، كما توفر المال من خلال عملية الرقي
بالعمل ، وزيادة التركيز على محتويات المنهج .



مع ازدياد استعمال التقنيات الحديثة ، تقبل كل من الكليات والطلاب
على حد سواء التغيرات التي حدثت في بيئة التعليم . فالمقررات والدرجات
العلمية أصبحت متوفرة على الإنترنت ، وتم إنشاء
المدارس و الجامعات والمكتبات الإفتراضية ، فباستطاعة الطالب التقديم
والتسجيل والالتحاق بالجامعة ، وشراء المراجع والكتب وحضور المحاضرات من
غير تسجيل أي زيارة فعلية لمباني الجامعة ، فعدد من التخصصات والبرامج
التعليمية تم تطويرها وذلك ليتم التفاعل بينها وبين الطلاب وهذا النوع يسمى
بالتعليم بمساعدة الحاسب ، بعض البرامج الأخرى أكثر تفاعلاً حيث تسمح
للطلاب بإرسال آرائهم وتعليقاتهم لساحات النقاش وذلك عن طريق المواقع على
شبكة الإنترنت وهذا النوع يسمى بالنقاش اللامتزامن فالمشارك في هذا النوع
يقرأ ويعلق على الموضوع المطروح للنقاش عندما تتاح له الفرصة بذلك في أوقات
فراغه ، هناك نوع آخر من التعليم هو التعليم الفوري أو المتزامن والذي
يستخدم النقاش الفوري أو الدردشة ، فهناك المشاركين يمكنهم التفاعل والنقاش
فيما بينهم وفي وقت واحد وحقيقي . بغض النظر عن الطريقة المستخدمة للتعليم
، فالتحول يجب أن يتم من قاعات الدرس التقليدية إلى قاعات الدرس عبر
الفضاء المعلوماتي Cyperspace. وهذا هو مستقبل التعليم وهو مايسمى بالتعليم الإلكتروني،
ولذا فإن هذه الدراسة تحاول الإجابة على السؤال التالي:


ما مفهوم التعليم الإلكتروني؟

ويمكن من هذا السؤال التساؤل عن الأسئلة التالية:

س1: ما مفهوم
التعليم الإلكتروني؟


س2: ما خصائص
التعليم في المجتمع الإلكتروني؟


س3: ما فوائد
التعليم الإلكتروني؟


س4:
ما عوائق التعليم الإلكتروني؟




أهمية الدراسة:

تهدف
هذه الدراسة إلى معرفة مفهوم التعليم الإلكتروني وكذلك خصائص المجتمع في
عصر الفضاء المعلوماتي ومن ثم التطرق إلى فوائد التعليم الإلكتروني؟




حدود الدراسة:

نظراً
لأن عناصر التعليم الإلكتروني كثيرة جداً لذا فإن هذه الدراسة سوف تقتصر
على الإجابة على الأسئلة التالية دون التطرق إلى معايير تصميم التعليم
الإلكتروني أو مستقبله أو خصائصة أو مناهج التعليم الإلكتروني.






أولاً: مفهوم التعليم الإلكتروني

التعليم
الإلكتروني هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب
وشبكاته و وسائطه المتعددة من صوت وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث ، ومكتبات
إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي
المهم المقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في ايصال المعلومة للمتعلم
بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة.



والدراسة عن بعد هي جزء مشتق من الدراسة الإلكترونية وفي كلتا
الحالتين فإن المتعلم يتلقى المعلومات من مكان بعيد عن المعلم ( مصدر
المعلومات ) ، وعندما نتحدث عن الدراسة الإلكترونية
فليس بالضرورة أن نتحدث عن التعليم الفوري المتزامن (
online learning ) ، بل قد يكون التعليم الإلكتروني غير متزامن. فالتعليم الافتراضي : هو أن نتعلم المفيد من مواقع بعيدة
لا يحدها مكان ولا زمان بواسطة الإنترنت والتقنيات.




التعليم الإلكتروني
المباشر:




تعني
عبارة التعليم الإلكتروني المباشر، أسلوب وتقنيات التعليم المعتمدة
على الإنترنت لتوصيل وتبادل الدروس ومواضيع الأبحاث بين المتعلم والمدرس، والتعليم
الإلكتروني مفهوم تدخل فيه الكثير من التقنيات والأساليب، فقد شهد عقد الثمانينيات
اعتماد الأقراص المدمجة CD للتعليم لكن عيبها كان واضحاً وهو
افتقارها لميزة التفاعل بين المادة والمدرس
والمتعلم أو المتلقي، ثم جاء انتشار الإنترنت
مبرراً لاعتماد
التعليم الإلكتروني المباشر على الإنترنت، وذلك لمحاكاة فعالية أساليب
التعليم الواقعية، وتأتي اللمسات والنواحي الإنسانية عبر التفاعل المباشر بين
أطراف العملية التربوية والتعليمية ويجب أن نفرق تماماً بين تقنيات
التعليم ومجرد الاتصال بالبريد الإلكتروني
مثلا، وسنتناول التدريب في الشركات والتعليم في
المدارس والجامعات
لنتبين فعالية هذا الأسلوب الجديد الذي حملته الإنترنت لنا
.

الواقعية في التعليم:

يعتبر الافتقار
للنواحي الواقعية في عملية
التعليم الإلكتروني المباشر أهم عيوب هذا الأسلوب
في التعليم الذي يحتاج في بعض الحالات للمسات إنسانية بين المتعلم والمدرس، ونخص
هنا بالحديث الفئات التي يجدي فيها التعليم الإلكتروني المباشر وحاليا نجد انه
يستهدف طلاب المرحلة الثانوية بشكل رئيسي ثم طلبة الجامعات والمهن الأخرى مثل الأطباء
والمهندسين أي بشكل أو بآخر التدريب المؤسسي الذي يتلقاه العاملون والفنيون في
المؤسسات والشركات الكبيرة على اختلاف مجالاتها.
وهناك مواد تعليمية تصلح للتعليم الإلكتروني المباشر
وتحقق
فعالية كبيرة، فمثلا يمكنني أن أشرح لك مطولاً عن
ظاهرة علمية طبيعية ولكن لرحلة مدرسية أو الذهاب إلى المختبر ومشاهدة هذه الظاهرة
بصورة مباشرة أن يغني عن كل الجهد الذي يمكن أن نبذله في نظام التعليم
الإلكتروني المباشر لشرح تلك الظاهرة، أي أن مادة التعليم الإلكتروني المباشر يجب أن تكون
مناسبة له وملائمة لأسلوبه، ولذلك يمكننا القول وبكل ثقة أنه يمكن اعتماد التدريب
الإلكتروني المباشر بصورة ناجحة كمتمم لأساليب التعليم التربوية الأساسية وذلك
لتطوير الموارد المتاحة للطلاب لتدريبهم على استخدام التقنية لتحسين التعلم وإيجاد
مدارس أكثر مرونة وزيادة تفاعل أولياء الطلبة في العملية التعليمية إضافة لزيادة
وصول الطلاب وإتاحة التقنية لهم وتوسيع فرص التطوير المهني للمعلمين ويمكن للتقنية
أن تعزز قدرات الطلاب والمدرسين والتربويين.

ويرى بعض التربويين والخبراء أن التعليم الإلكتروني
المباشر أو
التعليم بالاعتماد على الكمبيوتر سيلقى مقاومة تعيق
نجاحه إذا كان يخل بسير العملية التعليمية الحالية، أو يهدد أطرافها الحاليين لكونه
أحيانا يعتمد على حلول جذرية في تنفيذه.





التعليم
الإلكتروني المعتمد على الحاسب:



لا زال التعليم الإلكتروني
المعتمد على الكمبيوتر
CBT Computer-Based Training أسلوباً مرادفا للتعليم الأساسي التقليدي ويمكن اعتماده بصورة
مكملة لأساليب التعليم المعهودة وبصورة عامة يمكننا تبني تقنيات وأساليب
عديدة ضمن خطة تعليم وتدريب شاملة تعتمد على مجموعة من الأساليب والتقنيات، فمثلاً
إذا كان من الصعب بث الفيديو التعليمي عبر الإنترنت فلا مانع من تقديمه على
أقراص مدمجة أو أشرطة فيديو VHS طالما أن ذلك يساهم في رفع جودة ومستوى التدريب
والتعليم ويمنع اختناقات سعة الموجة على الشبكة ويتطلب التعليم الإلكتروني ناحية أساسية
تبرر اعتماده والاستثمار فيه وهي الرؤية النافذة للالتزام به على المدى البعيد
وذلك لتجنب عقبات ومصاعب في تقنية المعلومات ومقاومة ونفور المتعلمين منه، ويحضرني
هنا قول أحد أساتذتي وهو أحد من المخضرمين في التعليم والتوجيه التربوي حيث قال لي
مؤخراً أنه كان ينفر من الكمبيوتر والحديث عنه من كثرة ما سمعه من مبالغات
حوله على أنه العقل الإلكتروني الذكي الذي سيتحكم بالعالم لكنه أدرك أن الكمبيوتر
لا يعدو كونه جهاز غبي ومجرد آلة يتوقف ذكائها المحدود على المستخدم وبراعته في
إنشاء برامج ذكية وفعالة تجعل من المستخدم يستفيد منها بدلاً من أن تستفيد هي
وتستهلك وقته وجهده بلا طائل ويكمن في قوله هذا محور نجاح التعليم الإلكتروني الذي يتوقف
على تطوير وانتقاء نظام التعليم الإلكتروني المناسب من حيث تلبية متطلبات التعليم
كالتحديث المتواصل لمواكبة التطورات ومراعاة المعايير والضوابط في نظام
التعليم المختار ليكفل مستوى وتطوير المتعلم ويحقق الغايات التعليمية والتربوية إذ أن
تقنية المعلومات ليست هدفاً أو غاية بحد ذاتها بل هي وسيلة لتوصيل المعرفة وتحقيق
الأغراض المعروفة من التعليم والتربية ومنها جعل المتعلم مستعداً لمواجهة
متطلبات الحياة العملية بكل أوجهها والتي أصبحت تعتمد بشكل أو بآخر على تقنية
المعلومات وطبيعتها المتغيرة بسرعة.



ثانيا: خصائص التعليم في
المجتمع المعلوماتي؟



الفضاء
المعلوماتي هو مفهوم الفضاء حيث الكلمات والعلاقات الإنسانية والبيانات ،
والقوة تظهر بواسطة الأشخاص الذين يستعملون تقنية الحاسب كوسيط للاتصال ،
أما المجتمعات الافتراضية: فهي مجموعات ثقافية تنشأ عند التقاء مجموعة من
الأشخاص بعضهم ببعض في الفضاء ألمعلوماتي بوضوح وبساطة، في الماضي كانت
مفاهيم التمييز أو التفريق والعضوية هي من العوامل وثيقة الصلة بتطور
المجتمعات ، فالأشخاص الذين يشتركون في هوايات معينة يشكلون مجتمعات من أجل
مواصلة هواياتهم التي تميزهم عن باقي المجتمعات ، إضافة إلى ذلك المجتمعات
تتميز المجتمعات بصورة عامة تتميز على أساس المكان فالمدينة الصغيرة أو
القرية وما حولها تشكل مجتمعاً وهكذا . ومع ظهور الاتصالات الإلكترونية
والواقع الافتراضي ، أصبح من الصعب تحديد ماذا تعني كلمة مجتمع ، المجتمعات
نسجت بأنواع مختلفة وبخصائص متنوعة، لذلك كان الدخول في عالم المجتمعات
الافتراضية والقدرة على التدريب عن بعد يستلزم عمليات مختلفة تماماً من
الصعوبة إنجازها من قبل بعض الأشخاص . النطاق الذي يستخدم فيه الأشخاص
الحاسب كوسيط للاتصال من أجل تعليم أشخاص جدد لإعادة تعليمهم أو هواياتهم
أو جذبهم وضمهم إلى المجموعات أو المذاهب والمجتمعات التي يعملون فيها ،
تلك هي القضايا الرئيسة لبناء مجتمع يكون الحاسب الآلي فيه وسيطاً ، ولذا
فإن بعض الباحثين أعطوا مصطلح آخر للفرد في المجتمع الافتراضي وهو الشخصية
الإلكترونية ( عندما يعمل الشخص على الحاسب مع أشخاص آخرين). وفي هذه
الحلقة سوف نتناول أهم التقنيات الفنية التي يجب مراعاتها عند التدريب في
المجتمع الإفتراضي.


شروط
التعليم في المجتمع الفضائي:



1ـ القدرة على مواصلة الحوار الداخلي من أجل إعداد الإجابات .



2ـ إنشاء شكل من الخصوصية بلغة الفضاء للشخص من مكان اتصاله وكذلك
إنشاء إحساس داخلي لديه بالخصوصية .



3ـ القدرة على البحث في المواضيع العاطفية في الشكل النصي .



4ـ القدرة على إنشاء صورة فكرية عن الزميل المقابل في عملية
الاتصال .



5ـ القدرة على إنشاء إحساس بالحضور الفوري أثناء عملية الاتصال .





إذاً فالبيئة الإلكترونية تسمح للمتدرب بنشوء شخصيته الإلكترونية ، والأشخاص الإنطوائيين هم أكثر ملائمة للتعليم في البيئات الافتراضية ، فهي شيء مشجع بالنسبة للأشخاص
الإنطوائيين بأن يأخذوا متسع من الوقت للتفكير حول الموضوع المطروح قبل
الرد عليه ، أما بالنسبة للأشخاص المنفتحين أو الاجتماعيين فالتفاعل في
بيئتهم يصبح صعب ولكنه ليس بالمستحيل ، لأن تفاعلهم يكون بوجودهم بين
الآخرين ، لذلك فاختيار التعليم الأفضل هو التعليم في أجواء حية وهذا
يعطيهم القدرة على الأداء الأفضل ومن ثم الحصول على النتائج الأفضل ، أما
الانطوائيين فإنجازهم يكون أفضل في الأجواء الهادئة أو البيئات الافتراضية
لذا فهم لا يجدون صعوبة في الانضمام إلى البيئات الافتراضية عكس الأشخاص
الاجتماعيين الذين يرغبون دوماً في البيئات الاجتماعية الصاخبة .






والسؤال المهم هو هل بإمكان المجتمعات بناء مجموعات
فورية للتعليم مكتملة من غير أن تتقابل المجموعات وجهاً لوجه؟



على الرغم من أهمية الالتقاء وجهاً لوجه في بعض النواحي العلمية ،
إلا أن هذا الالتقاء غير ملائم لتغيير تكوين المجموعات الفورية المستمرة ،
لأنه بالإمكان إيجاد تدريب بدون هذا النوع من
الاتصال . وذلك من خلال مجالس النقاش وغرف الحوار وغيرها حيث يلتقي
المشاركين ويدلوا بأفكارهم وآرائهم ومقترحاتهم وتعليقاتهم عن الأهداف،
الأخلاق ، العوائق ، أساليب الاتصال، هذه هي المبادئ في المجتمعات التي
تتقابل وجهاً لوجه وهذا الشيء يحدث في المجتمعات الإلكترونية .






الخطوات الأساسية التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار عند
التعليم في المجتمعات الافتراضية :


1ـ تعريف واضح لأهداف
المجموعة .


2ـ إنشاء موقع مميز
للمجموعة .


3ـ تعيين قائد فعال من
المجموعة .


4ـ تعريف المبادئ
والسلوك .


5ـ السماح بتنظيم أدوار
الأعضاء .


6ـ السماح والتسهيل
للمجموعات الفرعية .


7ـ السماح للأعضاء بحل
نزاعاتهم .


العمل بهذه الخطوات قد
يعزز ويشجع الاتصالات وسط الأعضاء .




النزاع في المجتمعات الإفتراضية:


اتسمت التحولات التي حدثت في المجتمعات بالسرعة الكبيرة مما أدى
إلى صعوبة تحديد تسمية المجتمع ، فالمجتمعات اليوم تتشكل حول قضايا الهوية
والمبادئ المشتركة وليس على أساس المكان الجغرافي . وبهذا
يمكن تعريف المجتمع على أنه وحدة متكاملة مستمرة تنشأ عند التقاء عدد من
الأشخاص في اهتمامات مشتركة . وعندما يلتقي الأشخاص
حول أهداف مشتركة من أجل العمل على إنجازها وتطوير المبادئ السلوكية ، وقد
تحدث النزاعات بين الأعضاء أثناء النقاش الفضائي حول المواضيع المطروحة
لتحقيق تلك الأهداف، وبالتالي يجب على المجموعات مواصلة الحديث وعدم التوقف
من أجل إنجاز المهام كفريق واحد . وعند محاولة تجنب النزاعات قد يؤدي ذلك
إلى تفكك المجموعة ، فالنزاعات مرحلة أساسية يجب العمل خلالها وذلك للوصول
إلى مرحلة الإنجاز ، وقد أثبتت كثير من الدراسات أن العمل في المجموعات
الفورية يتشابه تماماً مع المجموعات التي تعمل وجهاً لوجه .



يمكن حدوث النزاعات في المجتمعات الإلكترونية أكثر من المجتمعات
التقليدية ، وذلك بسبب عدم وجود المتحاورين وجهاً لوجه وعدم تمكنهم من
التحاور اللفظي الذي قد يؤدي إلى يؤدي إلى سوء الفهم ، ثم صعوبة التعبير
العاطفي من خلال النص ، لذا فإمكانية حل النزعات تكون أكبر من خلال الوسائل
الإلكترونية .



مبادئ وإجراءات حل النزعات في التعليم في المجتمعات
الافتراضية والتعليمية الفورية ؟



العمل خلال النزاعات يساعد على إيجاد تواصل قوي بين أعضاء المجموعة
ويؤدي إلى نتائج ايجابية، وفي المجتمعات التعليمية الفورية سوف تسهم
النزعات في إيجاد نوع من التماسك بين الأعضاء بل
وتسهم أيضاً في جودة نتائج العملية التعليمية ، لذا فالأستاذ في بيئة
التعليم الفورية يجب أن يكون مرتاحاً في حال حدوث النزاع. وهنا
تجدر الإشارة إلى نقطة مهمة وهي أن هناك خطورة
عندما لا يتمكن الأستاذ من حل النزاع في المجتمعات الإلكترونية ، ففشله في
التأثير أو الدعم في حل النزاع قد يؤدي إلى تدمير للعملية التعليمية بل
وإحجام وحذر من قبل الطلاب المشاركين.



وبناءً علية يمكن القول بأنه يجب أن يوجه الاهتمام في التعليم عن
بعد إلى تنمية الإحساس بالوحدة داخل مجموعة المشاركين وذلك لإنجاح العلمية
التعليمية ، فالمجتمع التعليمي هو الأداة التي تحدث العملية التعليمية
الفورية من خلالها ، فالأعضاء يعتمدون على بعضهم البعض لإنجاز النتائج
المطلوبة من المنهج التعليمي ومثال ذلك عندما يلج ( يدخل) أحد المشاركين في
موقع المقرر ولا يحدث هناك أي نوع من التفاعل لعدة أيام فإن هذا الشيء
يؤدي إلى الإحباط وتثبيط الهمم .



النموذج الجديد للأستاذ هو الذي يعطي الإحساس بالاستقلال وروح
المبادرة والإبداع وذلك أثناء الحوار والمشاركة والتشجيع على طرح الأسئلة.







التفاعل
في عملية التعليم الإفتراضي:



في التعليم التقليدي يرى الطلاب بعضهم
البعض ، ويعرف بعضهم بعضاً معرفة جيدة من خلال
العملية التعليمية ، ولكن السؤال كيف نجعل كل هذا التعارف
والتفاعل يحدث عندما يكون الاتصال مقتصراً على النص أو الصوت عبر شاشة
الحاسب فقط ؟ حقيقة لا يمكن أن يحدث ذلك على الفور ، لكن يمكن تسهيل ذلك
بطريقة واحدة يمكن تطويرها وهي النقاش المتبادل للإرشادات بغض النظر عن
كيفية المشاركة بين المجموعات مع بعضها البعض ، وتكون بداية المنهج بإرسال
رسائل ترحيبية وتعريفية وهذا الشيء يعتبر مفيداً للبدء في التعارف
الافتراضي ، فالأستاذ في هذا النوع من التعليم يجب أن يكون مرناً بطرح جدول
أعماله وبرامجه لكي يتمكن من سير العملية التعليمية ثم السماح للطلاب
بتأدية برامجهم الخاصة كل وفق احتياجاته الخاصة . وهذا يعني أن النقاش قد
يتم بصورة لا يشعر فيها الأستاذ بارتياح كامل بسبب الحرية الكاملة والمطلقة
للطالب وصعوبة التحكم في غرف النقاش ، ولكن الذي يستطيع عملة توجيه النقاش
في اتجاه آخر يخدم العملية التعليمية بطريقة سليمة .



بيئة التعليم في المجتمع الافتراضي تحتاج إلى مساحة معينة للقضايا
الشخصية في التعليم الفوري ، وهذا الشيء يمكن عمله ومتابعته طيلة فترة
الدراسة ، وهذه المساحة إذا لم تنشأ قد تؤدي ببعض الطلاب
بالبحث عن طرق أخرى مثل استعمال البريد الإلكتروني لطرح أمورهم الشخصية ،
وشعور بعضهم بالوحدة والانعزالية عندما يفقدون هذه المساحة مما يؤدي إلى
شعوره بعدم الإشباع والإحساس بأن العملية التعليمية لا تلبي احتياجاته،
لذلك لا بد من إعداد هذه المساحة في بيئة التعليم الإلكتروني .





والسؤال
الآن هو هل كل الدروس الإلكترونية فعالة ؟ وهل كل برامج التعليم عن بعد
تستخدم أدوات ذات فعالية ؟



لا يمكن أن يتكون مجتمع التعليم الإلكتروني بواسطة شخص واحد ،
فالأستاذ مسئول عن تسهيل العملية التعليمية ، والطلاب والمشاركين مسئولين
عن إنشاء هذا المجتمع ، بهذه الطريقة يمكن القول بأننا أسسنا دروساً
إلكترونية فعالة ، والطلاب لا يقتصر دورهم على الوصول إلى المقررات فقط بل
يتعدى إلى المشاركة والتعليق وإبداء الرأي في كل القضايا المطروحة ، أما
الأستاذ فعليه دائماً التوجيه والتحكم في العملية التعليمية والعمل على أن
تكون الدروس ملائمة وجاذبة لجعل الطلاب مواظبين عليها كي يحصل التواصل بين
الطلاب فيما بينهم وكذلك بينهم وبين الأستاذ لبناء المجتمع التعليمي .



إن إمكانية التفكير قبل الرد والتعليق وإبداء الملاحظات تساعد على
رفع روح المشاركة والالتزام ، فالتعليم الإلكتروني يجعل النقاش مفتوح في
المواضيع المطروحة ، إذ أن المشاركين ليس لديهم أي خوف أو تحفظ فآرائهم
ترسل عبر تقنية لا يشاهدهم فيها أحد حيث يتم التوجيه للحصول على الإجابة
الصحيحة عبر النقاش بين الطلاب ، إضافة إلى ذلك فإن العمل عبر الوسائل
المكتوبة وفي غياب المشاهدة المباشرة يتيح فرصة للمشاركين بالتركيز على
معاني ومضمون الرسائل ، ونتيجة لذلك فإن الأفكار تتطور وتكون أكثر نضجاً ،
وإنشاء البنية الاجتماعية يعني الوصول إلى السمة المميزة لبنية الدروس التي
نصل عندها إلى عملية تعليمية فعالة ، فالقدرة على التعاون وإنشاء المعرفة
مؤشران على التئام ونجاح المجتمع التعليمي الافتراضي .




النتائج المتوقعة من إنشاء المجتمع الفوري:

1ـ التواصل الفعال مع
محتويات المنهج وبين المشاركين فيما بينهم .


2ـ التعاون المشترك خلال
العملية التعليمية بين الطلاب فيما بينهم أكثر من تواصلهم مع الأستاذ .


3ـ مشاركة المصادر بين
الطلاب .


4ـ الدعم والتشجيع
المتبادل بين الطلاب وذلك عند تقييم أعمالهم فيما بينهم .


5-
إنشاء بنية اجتماعية فورية صلبة ومتماسكة. وللحديث
بقية.....






عند بناء المجتمعات
الإفتراضية يجب معالجة عدد من المواضيع وهي:


1ـ الافتراض مقابل
الاتصال الإنساني ، الترابط ، الاندماج .


2ـ مشاركة المسئولية ،
اللوائح ، الأدوار ، المبادئ ، والمشاركة .


3ـ المواضيع النفسية .

4ـ الخصوصية ، الأخلاق .




*
الافتراض مقابل الاتصال الإنساني ، الترابط ، والاندماج :





من الصعوبة إيصال الأحاسيس عبر الوسائط النصية الفورية خاصة الغضب،
لكنها ليست مستحيلة حيث يعتمد ذلك على نمو وتطور المجتمع ونوعه وهل يستخدم
الاتصال الحقيقي(البشري) والافتراضي . بعض المشاركين في التعليم الافتراضي
لا يعيرون اهتمام لما يقولون ويكتبون بل لا يكتبون بوضوح وذلك لاعتقادهم
بأن الجميع يعرفهم وهذا قد يؤدي إلى سوء العلاقة
بين الطرفين، وذلك لأن من المستحيل للأشخاص الذين يتقابلون لفترة بسيطة عبر
المجتمعات الافتراضية معرفة بعض معرفة حقيقية وعميقة .



وفي الواقع فإن المتتبع لواقع التعليم الافتراضي يجد أنه مناسب
جداً للأشخاص الإنطوائيين والمنعزلين ، فالشخص
المنعزل بإمكانه الجلوس على الحاسب والتواصل مع الناس من غير مشاجرات أو
شحناء، لأنه أحياناً يكون متابعاً لم يكتب بدون مشاركة.



إن المفهوم الافتراضي كمفهوم عكسي للتواصل الإنساني في الاتصال
الإلكتروني أسس الثنائية الزائفة وذلك لأن الأشخاص هم الذين صنعوا أدوات
الاتصال بغض النظر عن نوعها سواء أكانت نصية أم افتراضية ، فالاتصال النصي
يجعلنا نفكر بعمق حول كلامنا الذي نرسله عبر الاتصالات الفورية.






مشاركة
المسؤوليات والقواعد والوظائف والمبادئ :





عند النظر إلى كيفية تطور المجتمع فإننا نبدأ في دراسة موضوع
المسؤوليات المشتركة ، القواعد ، الأدوار ، المبادئ ، إذاً نحن نشترك في
المسؤوليات لتطوير المجموعات من خلال المشاركة ، ثم لا بد من إتباع القواعد
والعمل بها .



وعندما ننظر إلى المجموعات من حولنا نلاحظ أن هناك شخص يحاول أن
تبقى العلاقات مستمرة عند حدوث ضعف في النقاش بينما البعض الآخر يحاول تسوية الخلافات، وآخر يتفقد الحضور والغياب ،
فظهور هذه الأدوار مؤشر على تطور المجتمعات الإفتراضية.



التواصل بين المجموعات ينشئ المبادئ ، فالمجموعات يمكنها أن تناقش
أهدافها عبر طرق الاتصال ، ومثل هذا النقاش يساعد على نشوء مجتمع عاطفي
يشعر فيه الشخص بالأمن والخصوصية ، ومساحة من
التماسك تساعده في مشاركة الأفكار بحرية أثناء العملية التعليمية .



في التعليم التقليدي وجود الطالب في قاعة الدرس يعتبر حضور حتى لو
كان صامتاً ، أما في التعليم الإلكتروني فإن الطالب الذي يحضر ولا يشارك
فكأنه غير حاضر ، لذلك لا بد أن يعير المعلم في التعليم الإلكتروني
اهتماماً كبيراً لمشاركة جميع الطلاب ، ولكي نكون متعاونين لا بد أن نكون
جميعاً مشاركين . وللحديث بقية......




القضايا
النفسية في التدريب في المجتمعات الافتراضية :





إن انخراط الناس في المجتمع له فوائد عديدة ، ولكن في نفس الوقت
فإن هناك أموراً تسبب القلق . فالاضطهاد يمكن أن يدمر الناحية النفسية ،
ولإحساس بالضغط يمكن أن ينتج عنه إحساس بالخوف والقلق وعدم الاستقرار مما
يؤدي إلى شعور الشخص بأنه دخيل ، وقد ينتج عن ذلك أن يصبح الشخص كثير الصمت
والانعزال .



وقد يحدث في بعض الأحيان أن يتحدث بعض الأشخاص عن التمييز في اللون
والجنس والدين ، وحدوث مثل هذه الأشياء في المجتمع التعليمي يجعل المتدرب
قلق وغير مرتاح وببساطة قد يترك الطالب الدراسة ، لأنه من الصعوبة على
الأستاذ أن يلزم الطالب برأيه وفكره مع تلك المجموعات .



إن المسائل النفسية من وجهة نظر تقنية تعتمد على نوع وبيئة
البرمجيات والآليات المستخدمة ، فإذا أحس الشخص بأنه مرتاح تجاه تلك
البرمجيات فهذا يعني أنه مرتاح وآمن نفسياً في تلك البيئة . وهناك أيضاً
أشياء قد تؤدي إلى مشاكل نفسية كالإجهاد البصري وآلام الظهر والصداع .



الأستاذ يجب أن يكون على دراية ومعرفة بالمسائل النفسية التي قد
تؤثر على نجاح أو فشل العملية التعليمية في المجتمع الإلكتروني ، وبناء
عليه يجب تشجيع الطلاب على المجازفة وعدم الخوف خاصة في طرح الأفكار .



وعند التفكير في الأحاسيس عبر المجتمع الإلكتروني ، يبدو وكأننا
نتحدث عن شيئين متناقضين ، ومع ذلك فإننا نؤمن أن الأحاسيس والمشاعر تدخل
المجتمع الإلكتروني عبر عدد من المداخل وبذلك تدخل الدروس الإلكترونية . بما أن المجتمع الإلكتروني أساسه الإنسان وهذا الإنسان
مجموعة من الأحاسيس والمشاعر إذاً فهذه الأحاسيس هي
الطاقة الكامنة التي تحركه ومن المهم في التعليم الإلكتروني أن يهتم
الأستاذ بأحاسيس ومشاعر الطلبة .



كما يجب ملاحظة أنه في أي تفاعل اجتماعي تحدث محاولات اعتداء عن
طريق الاتصال ، فهناك مشاكل كثيرة تحدث عن طريق الاتصال بين الناس ، ومع
ذلك فالاتصال له فوائد كبيرة تفوق مخاطره ، إن الخصوصية قضية كبيرة في أي
مجتمع ، وهي تظهر في المجتمع عبر طرق عديدة كالاتصال الهاتفي ، والاتصال
عبر البريد العادي أو البريد الإلكتروني ولا يوجد هناك ضمان بحفظ هذه
الخصوصية من الاعتداء ، وهكذا الحال بالنسبة للاتصال الذي يحدث في المجتمع
الإفتراضي .



أما الكلام عن الأخلاق فيفتح مساحة واسعة للنقاش والجدل ذلك أن هذه
القضية ظهرت مع استخدام الإنترنت والدروس الإلكترونية Electronic
Classroom، وكذلك قصص كثيرة عند استخدام البريد
الإلكتروني E-mail ، ثم تطور
هذا الموضوع فأصبح يناقش في وسائل الإعلام المختلفة .



لقد ظهرت المشاكل الأخلاقية كذلك بسبب سوء استخدام مصادر التقنية
العامة أو المشتركة مثل الطابعات المشتركة في الشبكات ، مساحات أقراص
التخزين ، محطات العمل المفتوحة في الشبكات . وبناء
على هذا فيمكن القول بأن القضايا الأخلاقية يجب أن يوضع لها اهتمام في
الاتصالات الإلكترونية .



أما الخصوصية في الاتصالات الإلكترونية فهي مستحيلة ، فتشفير
الرسائل هو المعنى الموثوق به في الخصوصية ، ورغم ذلك نجد أن الاتصالات
الإلكترونية المستخدمة في المحيط الأكاديمي خاصة تقرأ بواسطة أشخاص آخرين
ويحتمل أن يكون الشخص غير موجود في قاعة الدرس فعلياً وقد
ينتج عن ذلك خلاف بسبب تلك الخصوصية.



أخيراً يمكن القول بأن التعليم في المجتمع الافتراضي يتم وفق إطار
معين خاص تحكمه وتقودة التقنية فالخصوصية والأخلاقيات والجوانب النفسية
والإستعداد للتعامل عوامل أساسية في المجتمعات الإفتراضية.









ثالثاً: فوائد التعليم الإلكتروني :


لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا
المقال ولكن يمكن القول بأن أهم مزايا ومبررات وفوائد التعليم الالكتروني
مايلي:




(1) زيادة
إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة والمدرسة ، وذلك من
خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهات مثل مجالس النقاش،
البريد الإلكتروني ، غرف الحوار . ويرى الباحثين أن هذه الأشياء تزيد وتحفز
الطلاب على المشاركة والتفاعل مع المواضيع المطروحة .




(2) المساهمة في وجهات
النظر المختلفة للطلاب :


المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش وغرف الحوار
تتيح فرص لتبادل وجهات النظر في المواضيع المطروحة مما يزيد فرص الاستفادة
من الآراء والمقترحات المطروحة ودمجها مع الآراء الخاصة بالطالب مما يساعد
في تكوين أساس متين عند المتعلم وتتكون عنده معرفة وآراء قوية وسديدة وذلك
من خلال ما اكتسبه من معارف ومهارات عن طريق غرف الحوار .




(3) الإحساس بالمساواة
:


بما
أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج ،
خلافاً لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذا الميزة إما
لسبب سوء تنظيم المقاعد ، أو ضعف صوت الطالب نفسه ، أو الخجل ، أو غيرها
من الأسباب ، لكن هذا النوع من التعليم يتيح الفرصة كاملة للطالب لأنه
بإمكانه إرسال رأيه وصوته من خلال أدوات الاتصال المتاحة من بريد إلكتروني
ومجالس النقاش وغرف الحوار.




هذه الميزة تكون أكثر فائدة لدى الطلاب الذين يشعرون
بالخوف والقلق لأن هذا الأسلوب في التعليم يجعل
الطلاب يتمتعون بجرأة أكبر في التعبير عن أفكارهم والبحث عن الحقائق أكثر
مما لو كانوا في قاعات الدرس التقليدية .


وقد
أثبتت الدراسات أن النقاش على الخط يساعد ويحث الطلاب
على المواجهة بشكل أكبر .




(4) سهولة الوصول إلى
المعلم :


أتاح التعليم الإلكتروني سهولة كبيرة في الحصول على
المعلم والوصول إليه في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية ، لأن
المتدرب أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد
الإلكتروني، وهذه الميزة مفيدة وملائمة للمعلم أكثر بدلا من أن يظل مقيداً
على مكتبه. وتكون أكثر فائدة للذين تتعارض ساعات
عملهم مع الجدول الزمني للمعلم ، أو عند وجود استفسار في أي وقت لا يحتمل
التأجيل .




(5) إمكانية تحوير
طريقة التدريس


من
الممكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية ، ومنهم تناسبه الطريقة المسموعة
أو المقروءة، وبعضهم تتناسب معه الطريقة العملية ، فالتعليم الإلكتروني
ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة تسمح بالتحوير
وفقاً للطريقة الأفضل بالنسبة للمتدرب .




(6) ملائمة مختلف
أساليب التعليم :


التعليم
الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابته وتجميعه
للمحاضرة أو الدرس ، وكذلك يتيح للطلاب الذين يعانون من صعوبة التركيز
وتنظيم المهام الاستفادة من المادة وذلك لأنها تكون مرتبة ومنسقة بصورة
سهلة وجيدة والعناصر المهمة فيها محددة .




(7) المساعدة الإضافية
على التكرار :


هذه
ميزة إضافية بالنسبة للذين يتعلمون بالطريقة العملية فهؤلاء الذين يقومون
بالتعليم عن طريق التدريب , إذا أرادوا أن يعبروا عن أفكارهم فإنهم يضعوها
في جمل معينة مما يعني أنهم أعادوا تكرار المعلومات التي تدربوا عليها وذلك كما يفعل الطلاب عندما يستعدون لامتحان معين .




(Cool توفر المناهج طوال
اليوم وفي كل أيام الأسبوع (24 ساعة في اليوم 7أيام في الأسبوع ) :


هذه
الميزة مفيدة للأشخاص المزاجيين أو الذين يرغبون التعليم في وقت معين ،
وذلك لأن بعضهم يفضل التعلم صباحاً والآخر مساءاً ، كذلك للذين يتحملون
أعباء ومسئوليات شخصية ، فهذه الميزة تتيح للجميع التعلم في الزمن الذي
يناسبهم .




(9) الاستمرارية في
الوصول إلى المناهج :


هذه
الميزة تجعل الطالب في حالة استقرار ذلك أن بإمكانه الحصول على المعلومة
التي يريدها في الوقت الذي يناسبه ، فلا يرتبط بأوقات فتح وإغلاق المكتبة ،
مما يؤدي إلى راحة الطالب وعدم إصابته بالضجر .








(10) عدم الإعتماد على
الحضور الفعلي :


لا بد
للطالب من الالتزام بجدول زمني محدد ومقيد وملزم في العمل الجماعي بالنسبة
للتعليم التقليدي ، أما الآن فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة
وفرت طرق للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين لذلك أصبح التنسيق ليس بتلك الأهمية التي تسبب الإزعاج .




(11) سهولة وتعدد طرق تقييم تطور
الطالب :


وفرت أدوات التقييم الفوري
على إعطاء المعلم طرق متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات بصورة سريعة
وسهلة للتقييم .




(12)الاستفادة
القصوى من الزمن :


إن توفير عنصر الزمن مفيد وهام جداً للطرفين المعلم
والمتعلم ، فالطالب لديه إمكانية الوصول الفوري للمعلومة في المكان والزمان
المحدد وبالتالي لا توجد حاجة للذهاب من البيت إلى قاعات الدرس أو المكتبة
أو مكتب الأستاذ وهذا يؤدي إلى حفظ الزمن من الضياع ، وكذلك المعلم
بإمكانه الإحتفاظ بزمنه من الضياع لأن بإمكانه إرسال ما يحتاجه الطالب عبر
خط الاتصال الفوري .






(13)
تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم :


التعليم الإلكتروني يتيح للمعلم تقليل الأعباء
الإدارية التي كانت تأخذ منه وقت كبير في كل محاضرة مثل استلام الواجبات
وغيرها فقد خفف التعليم الإلكتروني من هذه العبء ، فقد أصبح من الممكن
إرسال واستلام كل هذه الأشياء عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية
معرفة استلام الطالب لهذه المستندات .




(14
)تقليل حجم العمل في المدرسة :


التعليم
الالكتروني وفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات وكذلك وضع
إحصائيات عنها وبمكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات الطلاب
إلي مسجل الكلية .














رابعاً:
معوقات التعليم الإلكتروني :



التعليم الالكتروني كغيرة من طرق التعليم الاخرى لديه معوقات تعوق
تنفيذه ومن هذه العوائق:


1- تطوير المعايير :

يواجه التعليم
الإلكتروني
مصاعب قد تطفئ بريقه وتعيق انتشاره بسرعة. وأهم هذه العوائق قضية المعايير
المعتمدة، فما هي هذه المعايير وما الذي يجعلها
ضرورية؟ لو نظرنا إلى بعض المناهج والمقررات التعليمية في
الجامعات أو

المدارس،
لوجدنا أنها بحاجة لإجراء تعديلات وتحديثات كثيرة نتيجة للتطورات المختلفة
كل سنة، بل كل شهر أحيانا. فإذا كانت
الجامعة قد استثمرت في شراء مواد تعليمية على
شكل كتب أو أقراص مدمجة
CD
، ستجد أنها عاجزة عن تعديل
أي شيء فيها ما لم تكن هذه

الكتب
والأقراص قابلة لإعادة الكتابة وهو أمر معقد حتى لو كان ممكنا. ولضمان
حماية
استثمار الجهة التي
تتبنى التعليم الإلكتروني لا بد من حل قابل للتخصيص والتعديل
بسهولة
.
أطلق مؤخرا في
الولايات المتحدة أول معيار للتعليم الإلكتروني المعتمد
على لغة
XML
، واسمه سكورم
standard
Sharable Content Object Reference Model (SCORM) 1.2



2- الأنظمة والحوافز
التعويضية من المتطلبات التي تحفز وتشجع الطلاب على التعليم الإلكتروني .
حيث لازال التعليم الإلكتروني يعاني من عدم وضوح في الأنظمة والطرق
والأساليب التي يتم فيها التعليم بشكل وواضح كما أن عدم البت في قضية
الحوافز التشجيعية لبيئة التعليم هي إحدى العقبات التي تعوق فعالية التعليم
الإلكتروني.




3- التسليم المضمون
والفعال للبيئة التعليمية .


ـ نقص الدعم والتعاون المقدم من
أجل طبيعة التعليم الفعالة .


ـ
نقص المعايير لوضع وتشغيل برنامج فعال ومستقل .


[font:30cd

ميرهان ايمن شتا

عدد المساهمات: 138
تاريخ التسجيل: 06/04/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى